اكتشاف عميل للمخابرات الأردنية وراء اعتقال المساعيد

قالت مصادر مطلعة، إن المقدم سائد عبد الرحيم أبو جازوره (أبو عبد الرحيم)، المسؤول عن شعبة جماعة الإخوان المسلمين (رقم11)، في دائرة المخابرات العامة، أشرف على تعذيب د. سلمان الحمود المساعيد، أحد القيادات الوسطى في جماعة الإخوان المسلمين، وحزب جبهة العمل الإسلامي،إذ تم حرمانه من النوم نهائياً، مما أدى إلى هبوط ضغط الدم عنده إلى 45مم، وهو ما دفع الطبيب الذي يتابع عمليات التعذيب، إلى التحذير من أن المساعيد، قد يتعرّض إلى الوفاة، وأنه لا بد له من النوم قليلاً، فسمح له أبو جازوره بالنوم مدة نصف ساعة فقط !

وتقول المصادر: إن سبب اعتقال المساعيد، يعود إلى أنه بحكم مسؤوليته في شعبة (البقعة) الإخوانية، اكتشف عميلا مندساً في صفوف الجماعة، يقدّم التقارير المعلوماتية عن الجماعة، فقام المساعيد بفصله من صفوف الجماعة بعد التحقيق معه.

وأضافت المصادر أن العميد محمد البطوش، مدير مديرية الشؤون الدينية في دائرة المخابرات العامة، جنّ جنونه، وأمر باعتقال المساعيد، وممارسة الضغط النفسي والجسدي عليه، لمعاقبته من ناحية، والحصول على معلومات عن كيفية اكتشاف الإخوان للعميل المندس في صفوفهم، من ناحية أخرى.

التعليقات مغلقة.