المخابرات الفلسطينية توسع نفوذها في تركيا

تقرير موقع (خفايا نت)

وسعت المخابرات الفلسطينية نشاطها داخل تركيا، وتستخدم عناوين سياسية ودبلوماسية وأمنية مختلفة.

وقامت محطات المخابرات في إسطنبول وأنقرة ومدن تركية أخرى بتوسيع نشاطها الذي يهدف إلى مراقبة الفلسطينيين والعرب وجهات لبنانية محسوبة على حزب الله، وشركات ومؤسسات تابعة لإيران.

وتقوم محطات المخابرات الفلسطينية العامة والمخابرات العسكرية وأمن الرئاسة بالتعاون مع سفير السلطة الفلسطينية في تركيا فايد مصطفى بملاحقة كل الأنشطة السياسية والإعلامية والشعبية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، كما تقوم بجمع المعلومات عن كل من يعارض إسرائيل وتقدمها للاحتلال الإسرائيلي، كما تقوم هذه المحطات بجمع معلومات عن عدد من المعارضين للأنظمة العربية المقيمين في تركيا وتطال الملاحقات حزب الله واللبنانيين المقيمين في تركيا، أو الزائرين.

وتستخدم هذه المحطات مقر سفارة السلطة الفلسطينية في أنقرة، ومقر القنصلية الفلسطينية في إسطنبول لجمع المعلومات والملاحقات.

في الأشهر الأخيرة سيطرت المخابرات الفلسطينية بالكامل على (اتحاد رجال الأعمال الفلسطينيين في تركيا)، وتحرك رئيس الجالية الفلسطينية هناك حازم عنتر وفقاً لأوامرهم.

وأواخر العام الماضي قام رئيس الشرطة الفلسطينية اللواء حازم عطا بزيارة تركيا والتقى عدداً من مسؤولي الشرطة هاك.

كما تقوم محطات المخابرات الفلسطينية في تركيا بتحريض الأتراك على النشطاء الفلسطينيين الذين يعارضون نهج رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وتستخدم المخابرات مركز السفارة والقنصلية في اسقاط وتجنيد الفلسطينيين من خلال الضغط عليهم لتجديد جوازات السفر، أو الحصول على وثائق سفر، وخاصة من اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سوريا ولبنان.

التعليقات مغلقة.