بوادر أزمة دبلوماسية بين “إسرائيل” وبولندا

ذكرت تقارير إعلامية عبرية، أن بوادر أزمة دبلوماسية جديدة تلوح في الأفق بين بولندا و”إسرائيل”، على خلفية تصريحات رئيس وزراء الأخيرة بنيامين نتنياهو، التي اتهم فيها البولنديين بـ “مساعدة النازيين”.

وقالت القناة الثانية في التلفزيون العبري، اليوم الإثنين، إن رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي، قرّر إلغاء زيارته إلى “تل أبيب”، للمشاركة في قمة كان من المقرّر عقدها هذا الأسبوع.

من جانبها، أكدت السفارة البولندية في “تل أبيب”، أن مورافيتسكي لن يشارك في قمة مجموعة “فيشغراد” للدول وسط الأوروبية، والمقرّر عقدها في “تل أبيب”.

وبيّنت أن وزير الخارجية البولندي ياسيك تشابوتوفيش، سيشارك في فعاليات القمة، عوضًا عن رئيس حكومته.

وقد ذكرت مصادر إعلامية عبرية، أن بولندا تدرس إلغاء زيارة وزير خارجيتها إلى “تل أبيب”، على خلفية تصريحات القائم بأعمال نظيره “الإسرائيلي” يسرائيل كاتس، التي دعم خلالها موقف نتنياهو فيما يتعلق باتهامه للبولنديين بـ “التعاون مع النازية”.

بدوره، ردّ السفير البولندي في “تل أبيب” مارك ماغربسكي، على تصريحات كاتس، بالقول “إنه يتحدث بصورة عنصرية ومثيرة للخجل”.

التعليقات مغلقة.